Wednesday, October 22, 2014

طالب من جامعة دمنهور يخترع جهاز لتدمير جبل في دقيقة

طالب بجامعة دمنهور: اخترعت جهازا يُدمر جبلا في دقيقة
بالفيديو- طالب بجامعة دمنهور: اخترعت جهازا يُدمر جبلا في دقيقة
محمد سعيد شتا صاحب الاختراع



اخترع محمد سعيد شتا، الطالب بالفرقة الثانية بكلية آداب جامعة دمنهور، جهاز يعمل في تدمير الجبال في دقيقة واحدة باستخدام أشعة الليزر، وإختراق الرمال على أقصى بُعد ممكن، والذي من الممكن أن يساهم مساهمة كبيرة في عمليات الحفر بمشروع قناة السويس الجديد.

وأضاف شتا -خلال حواره لبرنامج ''على مسؤوليتي'' المذاع على فضائية ''صدى البلد''- اليوم الثلاثاء، ''هذا الجهاز قادر على تدمير جبل في أقل من دقيقة، واستخدم فيه طاقة اكتشفتها ناتجة من التفاعلات لبعض المواد الكيميائية ويتم دمجها مع شعاع الليزر، والتي تستهدف الذرات الموجودة في أي جسم صلب''.

وتابع: '' قمت بتجارب بسيطة وأنا استخدم هذه الطاقة من خلال ''البث والتحويل''، حيث يتم استهداف الجزيء لتفجيره من خلال تفاعلات ليزرية مع الفوتونات التي تخرج منها''.

وأشار إلى أن تكلفة اختراعه لا تتجاوز نصف مليون جنيه، بل أن الجهاز قادر على اختراق سطح القمر وبالتالي لديه المقدرة لاختراق أكثر من 200 كيلومتر من الرمال الأمر الذي دفعه لمناشدة المسئولين لتبني اختراعه.

وتابع: ''أرسلت خطاباً لوزير الدفاع والانتاج الحربي لكن لم يرد علي أحد''، واستطاع المخترع الشاب تسجيل أكثر من أربعين اختراعاً قابلين للتنفيذ ومعظمها اختراعات استراتيجية تفيد في معظم المجالات، ومنها اختراع يعمل على حل مشكلة الكهرباء بل يساهم أيضاً في تصديرها لاسلكياً.

يذكر أن المخترع الشاب كُرِم من الأكاديمية اليابانية ''ناريتا'' كأصغر مخترع حقق 30 براءة اختراع ولقّب بزويل القرن الواحد والعشرين.

Tuesday, October 21, 2014

وقائع جديدة في إهمال مستشفى كفر الدوار العام

كشفت واقعة ولادة سيدة لطفل أمام مستشفى كفر الدوار بالبحيرة، بعد أن رفض المستشفى استقبالها قبل أيام، عن كوارث جديدة داخل قسم النساء والتوليد بالمستشفى، حيث بات الإهمال الطبى مسيطرا على أداء القسم، بعد تركه لأطباء حديثى التخرج.

«الشروق» رصدت واقعتى إهمال لسيدتين دخلتا المستشفى للولادة، الأولى لا تزال صاحبتها طريحة الفراش رغم مرور أكثر من شهر بسبب الإهمال الطبى.

تقول فتحية غازى صالح، إحدى الضحايا، إنها دخلت المستشفى للولادة بتاريخ 19 سبتمبر الماضى، حيث أجرى لها الطبيب جراحة قيصرية، ولم يقم بتنظيف الجرح جيدا، وبعد خروجها من المستشفى بيومين، اشتدت عليها الآلام بمنطقة البطن، فتوجهت إلى مركز طبى خاص، والذى رفض استقبالها بسبب سوء حالتها، وطالبها بالتوجه للطبيب الذى أجرى عملية الولادة.

وبالفعل توجهت فتحية للمستشفى يوم 23 سبتمبر، ووقعت إحدى الطبيبات الكشف عليها، وسألتها عن اسم طبيب الولادة، مؤكدة حدوث إهمال شديد أثناء العملية، وعلى إثر ذلك تم إجراء عملية لتطهير الجرح، لتغادر يوم 11 أكتوبر الجارى رغم سوء حالتها، وتركيب خراطيم لإخراج الصديد من جسدها. ويضيف زوجها عبده عمر، أنه حرر بلاغا حمل رغم 5111 إدارى بندر كفر الدوار، بالوقعة، متهما المستشفى بالإهمال.

الضحية الثانية، كانت رشا محمود، والتى سجل دخولها لإجراء ولادة طبيعية يوم 20 سبتمبر، فيما أصر الطبيب على إجراء جراحة قيصرية، لتغادر المستشفى بتاريخ 1 أكتوبر الجارى، وبعد ان اشتدت عليها الآلام بسبب تلوث الجرح، عادت مرة أخرى لتجرى عملية جديدة لإزالة التلوث، وهى الواقعة التى رصدها المحضر رقم 4992 إدارى بندر كفر الدوار.




LinkWithin

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

موقع موجز

Loading...
Loading...
Loading...
Loading...
Loading...
Loading...
Loading...
Loading...
Loading...